العمارة الخضراء والمباني الصديقة للبيئة

العمارة الخضراء والمباني الصديقة للبيئة
حمزة اوزدمير
حمزة اوزدمير

مهندس تصميم داخلي ومعماري

مع تزايد التلوث البيئي وتفاقم آثار التغير المناخي، كان هناك ردود فعل مختلفة في جميع أنحاء العالم على النتائج العملية التي تفيد بأن الأرض معرضة للخطر في صناعة العمارة، وكانت الاِستجابة هي نمو العمارة الخضراء.

ما هي العمارة الخضراء

العمارة الخضراء هي فلسفة تدعو إلى البناء مع وضع البيئة في الاِعتبار من خلال اِستخدام مصادر الطاقة المتجددة، كما تعطي العمارة الخضراء اِعتباراً لتصميم مباني موفرة للطاقة وصديقة للبيئة. 

والهدف من العمارة الخضراء هو إنشاء نماذج تحمي البيئة الطبيعية، ويتم تكييفها لتتكامل بشكل جيد مع البيئة الحالية من حيث الطاقة واِستخدام الموارد. وتتصدى العمارة الخضراء لتأثير الجنس البشري من خلال إيجاد طرق أكثر اِستدامة لنا للعيش على هذا الكوكب. وهذا لا يعني التخلي عن جميع وسائل الراحة التي نتمتع بها في القرن الحالي، ولكن يعني تبني التقنيات الجديدة التي أصبح الوصول إليها أكثر وأكثر.

الفرق بين العمارة الخضراء والعمارة المستدامة

العمارة الخضراء هي نفسها العمارة المستدامة ولا يوجد فرق بينهما ولهما نفس المفهوم، وهي نظام تصميم المباني بطريقة تحترم البيئة ولا تستنزف الموارد الطبيعية، مما يعني تصميم مباني تستهلك موارد طبيعية مثل الماء والطاقة بشكل أقل من الطبيعي، كما تهدف إلى تقليل الآثار السلبية على صحة شاغلي البناء والطبيعة المحيطة بهم. 

خصائص العمارة الخضراء

لتقييم اِستدامة المبنى يتم الاِعتماد على أقسام مختلفة تتعلق بالتصميم والبناء وهي:

  • حماية الموارد الطبيعية والمحافظة عليها لتسهيل التفاعل مع الطبيعة وتقليل التلوث.
  • قلل من اِستخدام المياه أثناء البناء ووفر آليات لتقليل البصمة المائية للمبنى.
  • قلل من اِستهلاك الطاقة واِستخدام الطاقة المتجددة وزيادة كفاءة الطاقة للحد من التلوث.
  • قم بدمج أنظمة إعادة التدوير واِستخدام المواد المستدامة، وتوفير أكبر عدد ممكن من الموارد أثناء البناء.
  • معالجة جودة المساحة لشاغليها، مثل نظافة الهواء والتحكم الحراري والتلوث الضوضائي.
  • تحقيق التحسينات للمكان الذي يوجد فيه من حيث البيئة والعدالة الاِجتماعية والصحة العامة.

مبادئ العمارة الخضراء

يواجه المهندسون المعماريون هدفاً مهماً من أجل تصميم نماذج تقلل من الآثار السلبية على بيئتنا بسبب البناء، وفيما يلي بعض مبادئ العمارة الخضراء:

  1. كفاءة الطاقة:

يحاول المصممون تقليل الاِعتماد على مصادر غير متجددة، وتشجع على كفاءة الطاقة. ويتم تحقيق ذلك عن طريق اِستغلال مصادر الطاقة البديلة والمستدامة، مثل؛ الرياح والطاقة الشمسية. على سبيل المثال، تهتم العمارة الخضراء بأنماط تدفق الهواء الطبيعي والإضاءة الطبيعية، لتقليل الاِحتياج للتدفئة والتهوية.

  1. كفاءة اِستخدام المياه:

تسمح العمارة الخضراء باِستخدام مصادر بديلة للمياه مثل مياه الأمطار لحماية جودة المياه وتقليل اِستهلاك المياه. ويضمن التصميم المعماري في دورة الحياة الكاملة للمبنى، ألّا يدعم الاِستخدام الفعال للمياه، بل يحافظ أيضاً على جودة المياه والاِستفادة من آليات إعادة تدوير وتنقية المياه.

  1. كفاءة اِستخدام الأراضي:

تتعلق كفاءة اِستخدام الأراضي بالتصاميم المعمارية التي تشجع التطوير المناسب للموقع من حيث الحفاظ على البيئة المحيطة وإعادة اِستخدام المواد المحلية الموجودة. وتدعو إلى دمج حدائق الأسطح والمناظر الطبيعية الواسعة في جميع أنحاء المبنى.

  1. كفاءة المواد:

تُعد كفاءة المواد أحد مبادئ العمارة الخضراء لأنها تخلق تصميمات تلهم البناء المستدام من خلال تحسين عمليات البناء. كما ترى أن عمر المبنى يعزز الكفاءة من حيث الصيانة. كفاءة الطاقة والحفاظ على الموارد هي الجوانب المدرجة في التصاميم لضمان الكفاءة الشاملة للمواد.

  1. انخفاض الأثر البيئي والحفاظ على الخصائص الطبيعية:

ثبت أن مشاريع البناء مسؤولة عن أكثر من (50٪) من الآثار البيئية وتدمير النظم الطبيعية. تساهم مشاريع البناء أيضاً في حوالي (10٪) من إجمالي الاِنبعاثات العالمية كل عام. لذلك فإن أحد مبادئ العمارة الخضراء هو اِستخدام التصاميم الخضراء لتقليل هذه الآثار البيئية. 

  1. صحة أفضل: 

تتجنب شركات البناء صديقة البيئة اِستخدام المنتجات الثانوية البلاستيكية التي تسبب إطلاق مواد سامة، والتركيز على التحكم في درجة الحرارة الطبيعية والتهوية المناسبة. الغرض من هذا المبدأ هو ضمان جودة البيئات الداخلية. لأن ممكن أن تكون هذه المواد قادرة على إحداث صعوبات بالتنفس وقد تزيد فرص الإصابة بالسرطان.

أهداف العمارة الخضراء

هناك عدد من المميزات التي يمكن أن تجعل المبنى “أخضر“. وتشمل هذه:

  • الاِستخدام الفعال للطاقة والمياه والموارد الأخرى.
  • اِستخدام الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية.
  • إجراءات الحد من التلوث والنفايات، وتمكين إعادة الاِستخدام وإعادة التدوير.
  • جودة الهواء الداخلي الجيد.
  • اِستخدام مواد غير سامة ومستدامة.
  • مراعاة البيئة في التصميم والبناء والتشغيل.
  • مراعاة جودة حياة السكان في التصميم والبناء والتشغيل.
  • تصميم يتيح التكيِّف مع بيئة متغيرة.

أهم مباني العمارة الخضراء

جميلة هي الطبيعة الأم، ومبدعة أفكار المهندسين المعماريين في تصميم المباني الخضراء.

  1. مبنى بكسل (ملبورن ، أستراليا) Pixel Building (Melbourne, Australia).  

كان Pixel Building هو أول مبنى مكتبي خالٍ من الكربون في أستراليا، حيث يولد كل الطاقة والمياه في الموقع. من بين ميزات توفير الطاقة لوحات ملونة وملفتة للنظر توفر الظل وتزيد من ضوء النهار حسب الحاجة، وتساعد في معالجة مياه الصرف الصحي، وسقف يلتقط مياه الأمطار، وسلسلة من توربينات الرياح العمودية.

  1. ون سنترال بارك (سيدني ، أستراليا) One Central Park (Sydney, Australia).

تغطي النباتات المكونة من (250) نوعٍ من النباتات والزهور الأسترالية (One Central Park). يضم أفخم بنتهاوس في الأبراج العالية، أعجوبة في التصميم. يقول موقع (Skyscraper.com) إن اِستهلاكه للطاقة أقل بنسبة (25٪) مقارنة بمبنى تقليدي بحجمه.

3. مركز البحرين التجاري العالمي 1 و 2 (البحرين Bahrain World Trade Center 1 and 2 (Bahrain.

تصل الأبراج المستقبلية لمجمع مركز التجارة العالمي في البحرين إلى (787) قدماً، وهي في وضع مثالي للاِستفادة من رياح الصحراء في الدولة، مع ثلاثة توربينات مثبتة على جسور السماء بين الأبراج لتوليد الكهرباء. وتساعد أشكال الأبراج، التي تذكرنا بالمراكب الشراعية العربية، في توجيه الرياح إلى التوربينات، التي توفر حوالي (15٪) من كهرباء المباني. تساعد المسابح العاكسة في قاعدة الأبراج في التبريد عن طريق التبخر.

 4. برج شنغهاي (شنغهاي ، الصين) Shanghai Tower (Shanghai, China)

يعد برج شنغهاي ثاني أطول مبنى في العالم على ارتفاع (2.073) قدم. هو تحفة معمارية رائعة بالإضافة إلى كونها مستدامة. يخلق غلاف ثانٍ شفاف ملفوف حول المبنى حاجزاً من الهواء الملتقط، والذي يعمل بمثابة تهوية طبيعية، ويقلل من تكاليف الطاقة، و (270) توربينات رياح مدمجة في الواجهة، تعمل على تشغيل الأضواء الخارجية.

  1. مركز فانكوفر للمؤتمرات ويست (فانكوفر ، كندا) Vancouver Convention Centre West (Vancouver, Canada).

تحدث أشياء عظيمة على سطح مركز مؤتمرات فانكوفر الغربي، تم تركيب أربع خلايا من نحل العسل الأوروبي لتلقيح نباتات وأعشاب السطح، والتي بدورها تساعد في تقليل تراكم الحرارة في الصيف والاِحتفاظ بها في الشتاء. علاوة على ذلك، يساعد الشكل المنحدر للسقف أيضاً في تصريف المياه وتوزيع البذور. لكن ليس كل العمل على السطح. تم بناء بعض المشروع فوق الماء على أعمدة تساعد في دعم النظام البيئي البحري الذي يشمل سرطان البحر المحلي وسمك السلمون والمحار.

المصدر: https://edition.cnn.com/style/article/green-buildings-world-sustainable-design/index.html

العمارة الخضراء في التصميم الداخلي

يمكن تعريف التصميم الداخلي المستدام على أنه تحسين جودة حياة الأشخاص، الذين يستخدمون المساحة الداخلية من خلال تحديد علاقتهم بالبيئة المبنية، وتمكين أقصى قدر من الكفاءة مع تقليل الآثار السلبية على البيئة بطريقة جمالية. تؤكد هذه الفئة على اِستخدام المواد الصديقة للبيئة، وتقليل الملوثات الداخلية، وتحسين جودة الهواء والإضاءة والراحة الحرارية.

يتمتع المصممون الداخليون في شركة “GLAMOROUS” بالقدرة على تثقيف العملاء حول مزايا العيش المستدام، وتعزيز هذه الممارسة من أجل مستقبل أكثر صحة. ويوجد ثلاث عناصر مهمة للتصميم الداخلي التي تحدد مدى الحياة المستدامة وهي:

  1. المواد الداخلية

أثناء اِختيار المواد لمشروع ما، يتم الأخذ في الاِعتبار، التأثير البيئي للمواد المستدامة المخصصة للاِستخدامات الداخلية. وتقع على عاتق المصمم الداخلي مسؤولية النظر في عملية الإنتاج والوظائف، بناءً على نوع المشروع ودورة حياته لتقليل الفاقد. يمكن تصنيف المواد على أنها خضراء بناءً على قابليتها للتحلل البيولوجي والمحتوى الكيميائي وطول عمرها و قابليتها للتجديد.

  1. الإضاءة

تعتمد الإضاءة في الغالب على اِتجاه المبنى وحجم وعمق الغرفة. لذلك فإن الهدف الأساسي للمصمم الداخلي هو تخطيط مساحة لا تعيق دخول الضوء الطبيعي إلى الغرفة، وتقليل اِستهلاك الكهرباء بسبب الإضاءة الاِصطناعية. يوفر هذا أسلوب حياة صحي ومستقبل مستدام بسبب اِنخفاض اِستهلاك الطاقة.

  1. الأثاث

يلعب الأثاث دوراً مهماً في إنتاجية المساحة. يمكن أن يؤثر حجم الأثاث ونوعه ومواءمته على وظائف وجماليات المساحة ولكن المواد المستخدمة، ومتانتها وكفاءتها ستؤثر على اِستدامتها. يمكن أن تساعد ممارسة البساطة في التصميم الداخلي في تقليل الفاقد، والمساهمة في التصميم المستدام.

الأسئلة الشائعة

ما الفرق بين العمارة الخضراء والعمارة المستدامة؟

العمارة الخضراء هي نفسها العمارة المستدامة ولا يوجد فرق بينهما. هي نظام تصميم المباني بطريقة تحترم البيئة ولا تستنزف الموارد الطبيعية.

ما هي الاستدامة في العمارة؟

هو إنشاء نماذج تحمي البيئة الطبيعية ويتم تكييفها لتتكامل بشكل جيد مع البيئة الحالية من حيث الطاقة واِستخدام الموارد.

كيف يكون المبنى مستدام؟

يكون المبنى مستداماً عندما يعتمد المهندسون المعماريون على مبادئ العمارة الخضراء عند البناء.

ما هي أهمية الاستدامة؟

تعمل الاستدامة على تحسين جودة حياتنا، وتحمي نظامنا البيئي، وتحافظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جدول المحتويات

إقرأ أيضاً
تصميم وديكور غرفة الجلوس

تصميم غرفة الجلوس

 تُعتبر غرفة المعيشة مركز المنزل، فيها يجتمع الجميع و يستريحون. مكان يقضي فيه الناس معظم وقتهم. لذلك يجب أن تكون غرفة المعيشة مُصمَّمة لتوفير الراحة

اقرأ المزيد ..
معلومات عن التصميم الداخلي

التصميم الداخلي

التصميم الداخلي هو التخطيط والتصميم للفراغات الداخلية، لتكون جذابة وسهلة الاستخدام. يرتبط التصميم الداخلي ارتباطاً وثيقاً بالهندسة المعمارية، ويتكون من جوانب تقنية وتخطيطية، ويهتم بالنواحي

اقرأ المزيد ..